انهيار الإمبراطورية العثمانية و التدخل الاستعماري في المشرق العربي

preview-html-m72dd58ba-2.jpg


مقدمة:

 بعد فرض الحماية على المغرب سنة1912 ،تعددت أساليب وأشكال الضغوط على الدولة العثمانية ،مما أدى إلى انهيارها و تقسيم مناطق نفوذها. فما عوامل تدهور الإمبراطورية العثمانية ؟ و ما الأساليب التي استعملتها الدول الأوربية للسيطرة على المشرق العربي؟ و ما مناطق النفوذ التي قسم إليها المشرق العربي؟

 

1-    تميزت أوضاع الإمبراطورية العثمانية بالاضطراب:

 

بعد أن كانت المؤسسة العسكرية أساس قوة هذه الدولة فقد سارت من أهم عوامل انهيارها بسبب التفسخ و الفساد الذي أصاب الجيش (تأخر أجورهم) و بالتالي فشله في تدخلاته (حصار فيينا) و توالي الهزائم ، و ما تبعها من فرض لمعاهدات قاسية ، بالإضافة إلى الاضطرابات الاجتماعية و المتمثلة في ارتفاع الضرائب و ابتزاز الموظفين (تأخير أجورهم) ثم إقرار نظام الالتزام و ما كان له من آثار سلبية على السلطة المركزية.

 

2-    حاولت الدولة العثمانية القيام بإصلاحات لتجاوز الوضعية المتأزمة:

 

E    عسكريا : حاول كل من سليم الثالث و محمد الثاني و عبد المجيد إعادة تنظيم الجيش الانكشاري و تعويضه بجيش   

                   نظامي ،ثم تحديد التجنيد في 5 سنوات.

E    اقتصاديا: إلغاء نظام الالتزام، و فرض ضرائب حسب الثروة و الدخل.

E          سياسيا  : إقرار دستور جديد مستوحى من الدستور البلجيكي ، يهدف إلى إلغاء امتيازات اسطنبول (الخدمة

                    العسكرية والضرائب) و إطلاق حرية الصحافة...

    إلا أن هده الإصلاحات كانت تواجهها عدة صعوبات ، كمعارضة الجيش والفقهاء، ونقص الموارد المالية ، مما دفع الدولة إلى الاقتراض.

 

3-    تعددت أساليب التدخل في المشرق العربي:

 

          استغلت الدول الأوربية الضعف و الوهن الذي أصاب الإمبراطورية العثمانية( الرجل المريض) فسارعت إلى الضغط عليها بشتى الوسائل:

E    اقتصاديا: تزايد الامتيازات التجارية للأجانب و المحميين ، و المراقبة المالية الانجليزية الفرنسية ، ثم ارتفاع

                   المديونية.

E    سياسيا  : التدخل في شؤون الحكم ( عزل السلاطين).

E    دينيا     : التدخل لحماية الأقليات، و القيام ببعثات تبشيرية .

 و هذا مل أدى إلى سيطرة الدول الأوربية على عدة مناطق في شمال إفريقيا و غيرها.

 

4-    ساهمت عوامل انهيار الإمبراطورية العثمانية في تغيير الأوضاع بالمشرق العربي:

 

E    عوامل داخلية:  الصراعات السياسية ، حروب البلقان و قيام الثورة العربية الكبرى.

E    عوامل خارجية: تحالف الدول الأوربية لإضعاف الإمبراطورية العثمانية و الهزيمة في ح.ع. I .

و قد أصبح المشرق العربي بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية مقسما إلى مناطق نفوذ ، كل من بريطانيا و فرنسا بموجب معاهدة سايكس- بيكو.

 

خاتمة:

أدى تفكك الإمبراطورية العثمانية إلى تقسيم المشرق العربي و خضوعه للهيمنة الاستعمارية الأوربية.

sevres-kharita.jpg

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×