الكفاح من اجل الاستقلال و إتمام الوحدة الترابية

مقدمة:

        بعد التوقيع على معاهدة الحماية سنة 1912 ، اجمع المغاربة على مقاومة الاحتلال الفرنسي و الاسباني ، حتى يتمكنوا من استرجاع استقلال المغرب تحت قيادة الراحل محمد الخامس  سنة 1956. فما مظاهر كفاح المقاومة من اجل الاستقلال ؟ و ما المراحل التي مر بها استكمال الوحدة الترابية؟

 

1-    تميزت المرحلة الأولى من المقاومة المغربية بالعمل المسلح ما بين ( 1912 و 1934):

 

القبائل

زعماء المقاومة

الفترة الزمنية

أهم المعارك

قبائل الجنوب

احمد الهيبة

( غشت/ شتنبر) 1912

الهزيمة في معركة سيدي بوعثمان

قبائل زيان في  الأطلس المتوسط

موحا أو حمو الزياني

1914 إلى 1921

هزيمة الجيش الفرنسي في معركة الهري نونبر 1914

قبائل الريف

محمد بن عبد الكريم الخطابي

1921 إلى 1926

الانتصار في معركة أنوال 21 يوليوز 192

قبائل الأطلس الصغير

عسو أو بسلام

1930 إلى 1933

الانهزام في معركة بوغافر سنة 1933

 

2-    لجأت المقاومة المغربية في المرحلة الثانية ( 1934 و 1953) إلى العمل السياسي:

        استهدفت سلطات الحماية تمزيق وحدة الشعب المغربي ،و ذلك بإصدار الظهير البربري في 16 ماي 1930 ،مما نتج عنه معارضة من طرف المغاربة بتنظيم المظاهرات و الاحتجاجات و التجمع في المساجد لقراءة اللطيف، و هذا ما شكل السبب المباشر لظهور الحركة الوطنية المغربية التي مرت في نضالها  بمرحلتين :

E          المطالبة بالإصلاحات: حيث قدمت سنة 1934 برنامج إصلاحات و ذاك بزعامة كثلة العمل الوطني ،استهدفت هذه   

                               الإصلاحات عدة ميادين ( خطاطة ص: 63)

E          المطالبة بالاستقلال: استغلت الحركة الوطنية بزعامة حزب الاستقلال الأوضاع الدولية في هذه الفترة(ح.ع.II،و   

                                صدور الميثاق الأطلسي)لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944 ،ليتكفل الملك

                                محمد الخامس بتقديمها إلى السلطات المعنية بالأمر ،و الذي قام بزيارة إلى طنجة في ابريل

                                1947 ،و ألقى خطابا ركز فيه على المطالب المغربية.

 

3-    أسفرت ثورة الملك و الشعب عن استقلال المغرب سنة 1956:

        أقدمت سلطات الحماية سنة 1953 على تنفيذ مؤامرة لنفي الملك محمد الخامس بتهمة رفضه الموافقة على الإصلاحات التي اقترحتها ،و تعاونه مع الحركة الوطنية ،و قد استعانت في ذلك ببعض المتعاونين معها ( الكلاوي ،اللمتوكي ،الكتاني ،..) فتم تنفيذ المؤامرة في 20غشت 1953 بنفيه إلى جزيرة كورسيكا ثم إلى مدغشقر ،و تعيين مكانه محمد بن عرفة ،مما أدى إلى اندلاع ثورة عارمة في كل أنحاء المغرب ،و ذلك باللجوء إلى العمل المسلح في إطار { الحكة الفدائية ،و جيش التحرير }     ( محاولة علال بن عبد الله ).

   و تحت هذه الضغوط اضطرت السلطات الاستعمارية إلى الخضوع لمطالب المقاومة ،فعجلت بعودة الملك محمد الخامس من المنفى ،و الذي ألقى خطابا في مارس 1956 أعلن فيه عن بداية مرحلة جديدة هي "مرحلة الاستقلال".

 

4-    مر استكمال الوحدة الترابية بعدة مراحل:

       لم يكن استقلال المغرب تاما ،فقد كان على المغاربة استرجاع باقي الأراضي المغربية بشكل تدريجي ،فبعد التوقيع على اتفاق إلغاء الحماية الفرنسية و الاسبانية في 2 مارس 1956 ،تم في السنة نفسها إلغاء النظام الدولي في طنجة ،كما تم استرجاع كل من إقليمي طرفاية 1958 و سيدي افني 1969 ،ثم الساقية الحمراء و وادي الذهب بعد تنظيم المسيرة الخضراء 1975 ،غير أن بعض المناطق ما تزال خاضعة للنفوذ الاستعماري إلى حد الآن ( خريطة،ص: 66).

 

 خاتمة:

       تمكن المغرب بعد الخضوع للحماية الفرنسية و الاسبانية لمدة 44 سنة من استرجاع استقلاله و استكمال وحدته الترابية بفضل الجهود التي بدلها المغاربة ،ليدخل بعد ذلك المغرب مرحلة جديدة هي: بناء الدولة المغربية الحديثة

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site