ازدهار الرأسمالية الأوربية خلال القرن 19

ازدهار الرأسمالية الأوربية خلال القرن 19

 

 

مقدمة:

شهدت أوربا الغربية خلال ق 19 ثورة صناعية ثانية ساهمت في ازدهار النظام الرأسمالي. فما هي مظاهر هذا الازدهار ؟ و ما هي آثاره على المجتمع الأوربي؟

 

1-    تعددت المظاهر التقنية و الكمية لازدهار الرأسمالية بأوربا الغربية خلال القرن19:

 

ظهر في أوربا الغربية خلال ق 19 جملة من الاختراعات التقنية( السفن البخارية –التلغراف الكهربائي –الأشعة السينية..) خصوصا في النصف الثاني منه، حيث شملت هده الاختراعات مختلف الميادين (النقل –الاتصال –الطاقة –الطب...)الشيء الذي أسفر عن ظهور ثورة صناعية ثانية تميزت بتطور تقني و تعدد مصادر الطاقة ، مما أدى إلى ارتفاع الإنتاج و انخفاض الأسعار ، فانعكس ذلك إيجابا على حركة التعمير و البناء و التجهيز... كما أدى إلى انتشار واسع لحركة التصنيع في أوربا الغربية بظهور مراكز صناعية جديدة ،استقرت خصوصا حول مناجم الفحم.

 

2-    عرفت الرأسمالية تحولات عميقة على مستوى التنظيم:

 

حيث تمثل هذا التحول في تركيز وسائل الإنتاج و رؤوس الأموال في يد عدد محدود من المؤسسات الاقتصادية ، و قد اتحد هذا التركيز شكلين:                  

E      تركيز أفقي   : يقصد به هيمنة بعض المؤسسات على جزء كبير من إنتاج مادة معينة.

E     تركيز عمودي: هيمنة مؤسسة ما على مختلف مراحل إنتاج مادة معينة.

       و قد تمخض عن ظاهرة التركيز ظهور 3 أنواع من المؤسسات ،

 Ã التروست : و هو اندماج مجموعة من المؤسسات داخل مؤسسة واحدة  ،تفقد كل الشركات استقلالها و شخصيتها    

                    القانونية.

 Ã الكارتل    : اتفاق بين عدة مؤسسات تنتج مادة معينة ، على الحد من المنافسة فيما بينها ، و تحتفظ فيه كل مؤسسة   

                    بشخصيتها القانونية و المالية.

 Ã شركات التملك(الهولدينغ): وهي مؤسسة مالية كبرى تملك غالبية الأسهم في عدة شركات.

 

3-    أسفر ازدهار الرأسمالية على عدة نتائج اجتماعية :

 

          عرفت ساكنة أوربا الغربية نموا ديموغرافيا سريعا بسبب تحسن المستوى الغذائي و الصحي من جراء التقدم التقني و تطور وسائل الإنتاج ، كما عرفت الساكنة الحضرية ارتفاع في عددها بسبب الهجرة من الأرياف إلى المدن التي عرفت انتشارا لحركة التصنيع.

  كما أسفر تطور الرأسمالية عن استفادة الطبقة المالكة لوسائل الإنتاج( البورجوازية) و تضرر طبقة الروليتارية، التي عانت من الجوع و الفقر بسبب انخفاض أجورها و ارتفاع ساعات علها مما أدى بها إلى تكوين نقابات للدفاع عن حقوقها و استطاعت بذلك فرض مجموعة من التشريعات ، أسفرت عن تحسن وضعيتها المادية و المهنية ( نص- ص: 14). و قد عرفت أوربا بموازاة ذلك انتشارا واسعا لحركة التعليم.

 

 

خاتمة:

          مكنت الثورة الصناعية الثانية من تطور النظام الرأسمالي في أوربا الغربية، حيث تعددت مظاهر هذا الازدهار خلال القرن 19، و أدى  ذلك إلى عدة نتائج اجتماعية.

Commentaires (1)

1. fatima (site web) 29/09/2014

merci pour ce site:

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×