مسؤولية الدولة و الأفراد و الجماعات في حل المشاكل الإجتماعية و مسؤوليتنا نحن

مقدمة :

          يساهم التباين بين النمو الإقتصادي و التزايد السكاني في تراكم المشاكل الاجتماعية .كالفقر و الأمية ، و البطالة ... مما يدعو إلى البحث عن الحلول. فما هي الأطراف المسؤولة عن إيجاد الحلول ؟ و ما مدى مسؤوليتنا في إيجاد الحلول؟

1 - تتدخل عدة أطراف في إيجاد الحلول للمشاكل الاجتماعية :

   أ - تتضافر الجهود لحل المشاكل:

         * حل المشاكل الإجتماعية مسؤولية مجموعة من الأطراف هي:

             + الدولة : و ذلك عن طريق المؤسسات الحكومية من وزارات و عمالات و أقاليم و جماعات محلية ......

             + المجتمع المدني : أحزاب، نقابات، و جمعيات ثقافية ، حقوقية .....

             + المواطنون : الأفراد ذكورا و إناثا ..... ( نحن )

   ب - يتطلب حل المشاكل الإجتماعية عدة خطوات : ( البطاقة التقنية ص: 169 )

        * تشخيص المشكل و تحديد طبيعته و أبعاده في المكان و الزمان

        * و ضع برنامج لمعالجة المشكل الإجتماعي

        * إنجاز البرنامج

 2 - أمارس مسؤوليتي كمواطن في إيجاد حل للمشكل الإجتماعي:

    

 

المشكل الإجتماعي

 

 

مسؤولية ايجاد الحل الممكن

 

مبادرات جماعية

مبادرات فردية

تأسيس جمعيات مختلفة

 

الإستعداد و التطوع لممارسة واجب

و مسؤولية وطنية

القيام بحملات تحسيسية في محيطنا

إقناع زملائي في الفصل و أصدقائي بالتطوع لحل المشكل

نشر المقالات و تنظيم العروض و الندوات

توعية و تحسيس المتضررين من المشكل

لقاء بالمتضررين و الإستماع إلى اقتراحاتهم

مناقشة المتضررين حول الحلول المقترحة

الإتصال بالجهات المسؤولة لحل المشكل

البحث عن الحلول الممكنة

اقتراح خطة عمل لمعالجة المشكل

اقتراح الحلول الممكنة

       

 

 

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site