مصر نموذج تنموي عربي

مقدمة:

         تعد مصر نموذجا لدولة نامية في إفريقيا و العالم العربي، فما مقوماتها الاقتصادية؟ و ما مميزات هذا الاقتصاد ؟ و ما هي خصائص هذا النموذج التنموي العربي؟

 

1-    تتميز الخصائص الطبيعية و البشرية بالتنوع:

الخصائص

مميزاتها

 

 

الطبيعية

ü الموقع: ملتقى قارتي آسيا و إفريقيا ، والإشراف على قناة السويس

ü التضاريس: سيادة التضاريس الصحراوية في الجنوب و الغرب، و المرتفعات في الشرق.

   Ã ضيق المجال الزراعي (% 4 من المساحة العامة) باستثناء شريط ضيق للسهول الفيضية على

       طول وادي النيل.

ü المناخ: مناخ متوسطي في الشمال ( كثرة التساقطات) و الصحراوي في باقي المناطق.

ü الثروات الطبيعية: معدنية ( الفوسفاط و الحديد)، و طاقية ( غاز طبيعي و نفط)

 

 

البشرية

ü النمو الديمغرافي: يتميز بالسرعة و هذا ما جعل البنية العمرية تتميز بالفتوة Û نتائج ايجابية (توفير

     طاقات بشرية للنشاط الاقتصادي)، و سلبية (الضغط السكاني بالإضافة إلى أن وثيرة النمو السكاني

     أسرع من النمو الاقتصادي).

ü التوزيع السكاني: تنحصر الكثافات حول شريط واد النيل و ترتفع أكثر قرب مصبه ( القاهرة و

     الإسكندرية أكثر من  hab/km²1000 ) و تقل في باقي المناطق ، ويعزى هذا إلى قسوة المناخ و

     صعوبة التضاريس.

 

2-    ساهمت الإصلاحات في تقوية الاقتصاد المصري:

 

         استطاعت مصر رغم الارغامات الطبيعية و البشرية تحقيق نمو اقتصادي (% 3 سنة 2001)حيث احتلت سنة 2000 الرتبة 39 من بين 227 دولة ضمن تصنيف الدول حسب P.I.B. مما يؤكد أنها فعلا قوة اقتصادية ذات وزن على صعيد العالم النامي، و هذا راجع إلى الإصلاحات الاقتصادية التي شهدتها منذ منتصف القرن 20 (الإصلاحات الناصرية الاشتراكية إلى حدود 1971 و تلتها الإصلاحات الليبرالية إلى حد الآن) و آدت إلى تطور بعض القطاعات خصوصا الفلاحة و الصناعة اللتين جعلتا أداة للتنمية، كما أن تحرير الاقتصاد و تشجيع المبادرة الحرة ساهم في جلب الاستثمارات الأجنبية.

 

3-    يرتكز قطاعي الفلاحة والصناعة على عدة أسس:

 

 E الفلاحة: تحتل مراتب متقدمة في بعض المنتجات (الحوامض 9 عالميا سنة 2001) على الرغم من ضيق المجال الزراعي

              الذي ينحصر في شريط ضيق على طول وادي النيل و في الدلتا الذي تمارس به زراعة مسقية كثيفة اعتمادا على

              مياه هذا الوادي على الأراضي الخصبة التي توفرها ضفاف النيل ( انظر الوثيقة: 2. ص: 139).

 E الصناعة: تختزن الأرض المصرية ثروات معدنية مهمة كالفوسقاط (16عالميا سنة 2002) و الحديد (20 عالميا)، ثم

                طاقية كالغاز الطبيعي (24 عالميا) و النفط ) 20 عالميا)، هذه الثروات تشكل ركيزة أساسية لتنمية قطاع الصناعة

                الذي يتسم بهيمنة الصناعة الاستهلاكية و التحويلية (3/2 من الإنتاج) و على رأسها صناعة النسيج و الغذائية، فيما

                تضل الصناعات الأساسية متواضعة مثل صناعة الصلب و الصناعة الكيماوية و الميكانيكية.

 

4-    تساهم السياحة بنسبة مهمة في تنموية الاقتصاد المصري:

 

        ساهم الموقع الجغرافي، إضافة إلى التراث التاريخي و الحضاري بمص ر، في تنشيط السياحة إذ توفر %26.5 من مدا خيل العملة الصعبة، وتحتل مصر الرتبة 34 عالميا من حيث عدد السياح الوافدين ( 7.5 م سائح سنة 2003).

  و تتميز بنية التجارة الخارجية بهيمنة المواد الأولية و الاستهلاكية على صادراتها ، في حين تشكل المواد التجهيزية و النصف مصنعة (%46) من وارداتها ، وهذا ما يجعل ميزانها التجاري يعرف عجزا.

 

 خاتمة:

         بصفة عامة يتميز الاقتصاد المصري بالتنوع مع تركيزه بدرجة كبيرة على الفلاحة على مستوى التشغيل(% 56) يليه قطاع الخدمات من حيث الأهمية في P.I.B. (% 59) ثم قطاع الصناعة و المعادن.

 

Ajouter un commentaire
 

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site